متى تفهمون أن الزمن تغير؟ / سيدي علي بلعمش

أحد, 11/15/2020 - 19:23

هل يعتقد قادة موريتانيا حقا، أن ما نعيشه اليوم من فوضى و ظلم و تخلف، قابل للاستمرار؟
هل يعتقدون حقا، أن هذا الشعب الصامد على مضض، سيظل يقبل بتفاقم هذا الغبن الفاحش؟
هل يعتقدون حقا ، أن جنرالا آخر سيستبدل أنواطه و نياشينه غير المستحقة، بربطة عنق فخامة رئيس الجمهورية القادم؟
هل يعتقدون حقا، أن مواضيع فشلهم ستظل عناوين افتتاحيات خوارق الزمن الكاذبة؟
كل المؤشرات الصارخة تؤكد اليوم أن كل المعارك القادمة ستكسبها الشعوب..
و مخطئ من يعتقد أن شعبنا دون غيره. و مهما صدق فهو الكذوب..
لو كان شعبنا يعطي أصواته للحكام ـ كما تدعون ـ فلماذا يلجؤون في كل مرة للتزوير؟
إن النخب الخائنة هي الشاشة الزرقاء التي يتم عليها تركيب كل خدع التزوير .. هي الخلفية التي تصنع عليها الأنظمة كل عمليات التزوير و تبرر بها كل السياسات المعوقة.
إن النخب الخائنة هي التي تدمر البلد.. هي التي تشوه صورة البلد.. هي التي تحول كل حمل وديع، وحشا كاسرا.. هي التي تحول كل ناسك زاهد، غولا يبتلع كل شيء(...)
انتهت الانتماءات الحزبية .. تبخرت الولاءات المجانية.. تآكلت الخزعبلات الجهوية .. تصدعت الترهات القبلية..
لقد استفاق شعبنا من غفلته.. استيقظ من غفوته، فاحذروا غضبته.. احذروا هبته .. احذروا زأرته القادمة
أنتم اليوم أمام شعب جديد لا أحد يتحكم فيه .. أمام واقع جديد يطحن كل من يشكك في اختلافه.. أمام لغز جديد يحتاج من يفك طلاسمه لا من يقتحم أسواره ..
لم يعد لطواحين الهواء مكان في غير متاحف الصناعات البدائية
لن تقنعوا أبناء زمانهم بمنطق آباء أزمنتكم الغابرة
لن تحكموا أبناء زمانهم بمقالب أجداد أزمنتكم الساخرة
لقد أفسدتم زمنكم و لن تسمح لكم الأجيال الجديدة بإفساد زمنها..
من يتأمل ما تحمله موجة الغضب الجديدة و لا يدرك أن كل شيء تغير، سيكون حتما أول من يقذفه التغيير على شاطئ مهجور.
لقد كنا نحذر ولد عبد العزيز من مغبة ما يتجه إليه،
فكان أقاربه و مقربوه يتهموننا بالحقد و الحسد (...) و اليوم بالتحريض و الانتقام..
لماذا لا نحقد على من دمر بلدنا.. لماذا لا ننتقم ممن أذل شعبنا .. كيف ننسى من نهب خيرات وطننا ؟؟؟
لقد أدرك الجميع اليوم صدق "ليس في النار للظمآن ماء" :
ماذا استفادت "الأحزاب" المؤيدة هنا و هناك، من هذا الوضع المزري؟
ما زالت حقائبكم المحمولة تجوب شوارع العاصمة، بحثا عن مقر أو مستقر!!
ماذا استفادت "الصحافة"، الراكضة خلف هذا و ذاك، من هذا الواقع المؤلم؟
أحقا، كان عزيز ليخرج قانونا بمنع سجن الصحافة لو كانت موجودة !!
كم أنتم أذكياء و عقلاء حين صدقتم أبواق التزلف و النفاق..
كم هم أذكيا و عباقرة حين أوهمونا أن انتظارهم كل سنة لنصيبهم من المائتي مليون أوقية ، دليل قاطع على إيمان ولد عبد العزيز بحرية التعبير و احترام الصحافة: لقد زوروا و شوهوا كل شيء في هذا البلد.
ماذا استفاد اتحاد الأدباء "الموريتانيين"، من فتات النظام المشروط بمذلة شعب أنهكته المحن؟
قتلوك يا شنقيط و تراقصوا على جثة الضحية : متى يكون هذا مطلع قصيدة أمام "رئيس الجمهورية" في مهرجان المدن القديمة؟
أحسبوا المتحركين و رقعوا بالزحافات و اغمسوا البحر سبع مرات في البحر و قولوا منكرا ، لم يأت بمثله قبلك من أحد!!
رحم الله الحارث بن سليل الأسدي : ما أنتم إلا جوقة إزعاج "تأكل بثدييها"، خانت الشعر فخانها الإبداع.
متى كان الشعر يولد في المقابر .. متى كان الشعر يتودد للأصاغر ؟؟
متى كان الشعر وصلة ترفيه تتخاطف الأضواء مع سباق الحمير ؟
تشرد الملك الضليل، تمرد الفتى عروة، عاش البطل عنترة على صهوة جواد، قتل المتنبي، نفي الكونت دي شاتو بريان ؛ أصمتوا أيها الدراويش مبللة الأرياش .. أصمتوا يا قطيع الخراف
لا يعيش الشعر درويشا مخصيا بين عرائس المحاذير ..
ستهتز أركان النظام .. سنهزم المستحيل بإرادتنا .. سينتصر شعبنا .. ستقف بلادنا شامخة على أرجلها .. سندوس كل واقف في طريق مجدنا .. كل مشكك في قدرتنا على النهوض..
و سنرى حينها، كم ستكون قيمة كيلوغرام المدح في فواتير دواوين اتحادكم المتسول؟
ما أسهل الشعر حين لا يتجاوز إشباع مد أو تجويع زحاف
ما أسهل الشعر حين يضيق عن إسكات طفل أو ترويح غصن صفصاف..
اكتبوا قصادكم و انظروا ماذا تضيف؟
تحرشوا بالنساء .. تغزلوا بالعطاء .. تعرضوا بتغنج للأثرياء
كل قصائدكم "تيه" به المآسي "تترى" ..
فمتى تهتدون .. متى تسلكون طريقا أخرى؟؟

و لا أملك سوى التضرع هنا؛ اللهم اهد علماءنا بتركيهم و قطريهم و إماراتيهم و سعوديهم و سوريهم و توباويهم و كولخيهم و إخوانيهم و أفغانيهم و باكستانيهم و داعشيهم و قاعديهم و بوكو ـ حراميهم و شيعيهم و ووردفيزيونيهم و جمهوريهم و يساريهم و ظاهريهم و باطنيهم ؛ اللهم أجمعهم على رسالة سيد الخلق، محمد (صلى الله عليه وسلم) الواحدة ، الموحدة ، فلا سبيل لنا على اتباع ألف دين ، لقد تجاوزت مذاهبنا عدد الأناجيل (إنجيل متى ، إنجيل مرقس ، إنجيل لوقا ، إنجيل يوحنا). فبماذا تسخرون اليوم من التحريف و التزوير و التدليس و التلفيق؟
أيكم اليوم يرضى عن دين الآخر؟
أيكم اليوم لا يتترب من تجاوزات الآخر؟
أيكم اليوم لا يحرض على حمل السلاح ضد الآخر؟
أيكم اليوم يؤمن ـ و لو بحق الاختلاف ـ مع الآخر؟
ليس في الشعب الموريتاني ما يعيبه.. ليس فيه ما يؤخذ عليه غير الصبر و التسامح و الخوف من إراقة دماء أبنائه وكلها شمائل فريدة يا من يعيبون فضائلها و ينسون عيشهم على الفضلات ..
إن مشكلتنا هاهنا، في ما سبق ذكره، من السطر الأول إلى آخر نقطة على آخر سطر.
و في الأخير؛
صدقوني، أنا أشفق من كل قلبي و أغار من كل قلبي من صدق و حب و وفاء و شجاعة هذا الفتى متقطع الأنفاس ألما ، لما يحدث في موريتانيا. فقبعتي و تحياتي للفتى الشجاع، عبد الرحمن ودادي.
و صدق نيكولا بوالو، حين قال :
« Ce qui se conçoit bien s’énonce clairement et les mots pour le dire arrivent aisément »
ما أعمقها و أصدقها و أروعها من حقيقة أزلية.